L’Enigme de l’Homme au Masque de Fer

‘histoire commence le 24 août 1669 quand arrive à PIGNEROL, forteresse française située entre Briançon et Turin, un prisonnier envoyé par LOUVOIS, ministre de LOUIS XIV, confié à la garde de Bénigne de SAINT-MARS, ancien mousquetaire, nommé sur la recommandation de D’ARTAGNAN, gouverneur du Donjon de Pignerol lors de la condamnation du surintendant FOUQUET, lequel y est enfermé en 1665. On sait peu de chose de cet inconnu qui porte un masque de velours aux articulations de métal. La lettre de LOUVOIS précise :  » … il est de la derrnière importance qu’il soit gardé avec une grande sûreté et qu’il ne puisse donner de ses nouvelles en nulle manière et par lettre à qui que ce soit… de faire en sorte que les jours qu’aura le lieu où il sera ne donne point sur des lieux qui puissent être abordés de personne et qu’il y ait assez de portes, fermées les unes sur les autres, pour que vos sentinelles ne puissent rien entendre. Il faudra que vous portiez vous même à ce misérable, une fois par jour, de quoi vivre toute la journée et que vous n’écoutiez jamais, sous quelque prétexte que ce puisse être, ce qu’il voudra vous dire, le menaçant toujours de le faire mourir s’il vous ouvre jamais la bouche pour vous parler d’autre chose que de ses nécessités…  » – En 1680, FOUQUET meurt d’une crise d’apoplexie. – En 1681, SAINT-MARS, qui s’entend mal avec le gouverneur-général de Pignol, sollicite un nouveau poste. Il est nommé gouverneur d’une autre forteresse de la région : EXILES. Il emmène avec lui deux des prisonniers de Pignerol. En raison de la rigueur du climat et de l’inconfort total des locaux de la forteresse, ces deux prisonniers sont constamment malades. L’un deux meurt en 1687. – En 1687, Mr de SAINT-MARS est nommé Capitaine gouverneur des Iles Sainte-Marguerite- Honorat de Lérins. Il doit s’y transporter avec son prisonnier survivant au château d’If. Le trajet se fait dans une chaise à 4 porteurs, hermétiquement close, qui mène le prisonnier jusqu’à CANNES. Celui-ci voyage, le visage couvert d’un masque de velours ou probablement métallique en partie, et termine son trajet en canot jusqu’à Sainte-Marguerite. – En 1691, LOUVOIS meurt. Son fils BARBEZIEUX lui succède. Sa première lettre est pour SAINT-MARS : « … Lorsque vous aurez quelque chose à me mander du prisonnier qui est sous votre garde depuis vingt ans, je vous prie d’user des mêmes précautions que vous faisiez quand vous écriviez à M. de LOUVOIS. » – En 1698, BARBEZIEUX propose à SAINT-MARS le gouvernement de la Bastille, à PARIS. Il s’y transporte donc avec son « ancien prisonnier » dans des conditions analogues au précédent transfert. « Le Roi trouve bon que vous passiez des Iles Sainte-Marguerite pour venir à la Bastille avec votre ancien prisonnier, prenant vos précautions pour empêcher qu’il soit ni vu ni connu de personne…  » BARBEZIEUX De Junca, Lieutenant du Roi à la Bastille inscrit sur le Registre d’écrou le 18 septembre 1698 :  » …monsieur de SAINT-MARS est arrivé… Avec lui dans sa litière un ancien prisonnier qu’il avait à Pignerol, lequel il fait tenir toujours masqué, dont le nom ne se dit pas… lequel prisonnier sera servi par M. de Rosargues, que M. le Gouverneur nourrira.

 » Le 11 Novembre 1703, le malheureux captif meurt, après une brève indisposition. Il aurait été inhumé dans le cimetière Saint-Paul sous le nom de MATTHIOLI (nom probablement indiqué par BARBEZIEUX, alors que le vrai MATTHIOLI était décédé il y a plusieurs années à Sainte-Marguerite). L’acte de décès Remarques: L’âge indiqué, 45 ans, ne correspond à rien puisque MATTHIOLI, né en 1640, aurait eu 63 ans en 1703. De plus, des fouilles pratiquées ultérieurement dans l’ancien cimetière ont révélés un caveau vide. Il est probable que pour éviter toutes recherches le corps du prisonnier dont on a volontairement caché l’âge, ait été inhumé dans la fosse commune. Le 14 juillet 1789, le peuple français découvre dans le registre d’écrou de la Bastille cette mystérieuse entrée : « Détenu 64389000 : l’Homme au « masque de fer ». La véritable identité du Masque de fer a fait l’objet, dès l’origine, de nombreuses hypothèses, dont bon nombre ont été abandonnées. Au XVIIIe siècle, on affirma qu’il s’agissait d’un aristocrate anglais, puis la rumeur courut que la victime était le fils de Louis XIV et de Louise de La Vallière. Plus tard, on évoqua un hypothétique frère jumeau de Louis XIV, idée que développèrent notamment Voltaire puis Alexandre Dumas. D’autres hypothèses ont évoqué le nom de Mattioli, ministre du duc de Mantoue, qui avait négocié en secret pour le compte du duc la vente à la France de Casale, ville du Piémont. Ayant trahi le duc, il aurait été ainsi emprisonné à Pignerol. On alla jusqu’à supposer que le Masque de fer aurait été l’ancien surintendant du roi, Nicolas Fouquet, ou l’un de ses domestiques, que Louvois aurait fait arrêter de peur qu’il ne raconte les secrets d’État dont il avait eu connaissance. Aucune de ces hypothèses n’ayant pu être vérifiées à ce jour, le mystère reste entier. 

 Alexandre Dumas s’est inspiré de cette énigme pour écrire le roman qui conte la suite des aventures de D’Artagnan et ses amis « Le Vicomte de Bragelonne ». Ils sont ici au soir de leur vie, témoins du temps qui passe et de l’Histoire qui va, de l’amour de Raoul pour Louise de La Vallière, de sa rivalité avec le roi, de la prise du pouvoir par Louis XIV et des complots toujours, comme celui que cache l’énigmatique Masque de fer… « 1660. Louis XIV règne sur la France en maître incontesté, tandis que son peuple meurt de faim. Alignant les conquêtes féminines, il s’éprend de Christine, la fiancée de Raoul, qui n’est autre que le fils d’Athos. Le roi décide d’envoyer Raoul au front, où la mort l’attend. Fou de chagrin, Athos jure de venger son fils et rappelle ses deux amis Aramis et Porthos, qui ont quitté les Mousquetaires depuis de nombreuses années. Leur plan : renverser Louis XIV, protégé par D’Artagnan, grâce à l’Homme au masque de fer… »

Publicités
Publié dans Histoire | Laisser un commentaire

بومبي

بومبي (بالإيطالية: Pompeii) مدينة رومانية كان يعيش فيها حوالي 200,000 نسمة، واليوم لم يبقى من المدينة إلا آثارها القديمة. تقع المدينة على سفح جبل بركان فيزوف الذي يرتفع 1,200 مترا عن سطح البحر، بالقرب من خليج نابولي في إيطاليا.

ثار البركان ثورانا هائلا مدمرا عام 79 م ودمر مدينتي بومبي وهركولانيوم. طمر البركان المدينة بالرماد لمدة 1,600 سنة حتى تم أكتشافها في القرن الثامن عشر.

بدأ البركان بالثوران في ظهيرة 24 أغسطس عام 79 محدثا سحبا متصاعدة من الدخان كشجرة الصنوبر غطت الشمس وحولت النهار إلى ظلام دامس. حاول سكان المدينة الفرار بعضهم عن طريق البحر ولجأ بعضهم إلى بيوتهم طلبا للحماية. ذلك اليوم كان معدا لعيد إله النار عند الرومان، شاهد العيان الوحيد كان « بليني الصغير » الذي وصف سحب متصاعدة والبركان يقذف نيران هائلة وتساقط رماد سميك وهزات مصاحبة وأرتفاع لمستوى سطح البحر أو مايعرف اليوم بتسونامي، وتحول النهار إلى ليل معتم في المدينة، وقد قام عمه « بليني الأكبر » بالتوجه إلى البحر لرصد الظاهرة، ولكنه توفي من أثر الغازات المتصاعدة.

فقدت المدينة حتى عام 1738 حين أكتشفت هركولانيوم وتلتها مدينة بومبي عام 1748. وأكتشف فيها الضحايا موتى في أوضاعهم التي كانوا عليها، وأكتشف طابع المدينة الغني والترف وفترة الإمبراطورية الرومانية والعمارة والحياة الاجتماعية وغيرها.

جثث متحجرة بفعل الرماد البركاني لبعض ضحايا البركان

بومبي والمدن الأخرى التي تأثرت بانفجار البركان

مدينة بومبي كانت على عهد نيرون، الحاكم الروماني الذي قيل أنه أحرق روما لكي يغني، تقع بالقرب من مدينة نابولي، كانت مدينة عامرة أيام حكم الامبراطور الرومانى نيرون. دمرت بومبي هي ومدينة أخرى بالقرب منها تسمى هيركولانيوم في يوم 24 أغسطس 79 بعد أن ثار البركان؛ وظلت المدينة في طي النسيان حتى القرن الثامن عشر عندما اكتشفت آثار مدينة بومبي وعثر على مناطق بها جثث متحجرة حيث حل الغبار البركانى الذى يمكن أن نعتبره إسمنت طبيعى محل الخلايا الحية الرطبة وشكل أشكال البشر والحيوانات عندما قضى عليها الموت متأثرة بالهواء الكبريتى السام. كان بالمدينة البالغ عدد سكانها 200,000 نسمة الكثير من الاثرياء يعيشون عيشة رغدة فرحين بما لديهم. فكان بالمدينة شبكة مياه داخل البيوت وحمامات عامة وشوارع مرصوفة بالحجارة، وكان بها ميناء بحرى متطور وكان بها مسارح وأسواق وأظهرت آثارهم اهتمامهم بالفنون والنقوش. كان مجتمعهم مجتمع رومانى تقليدى بكل طبقاته بما فيهم العبيد.

قبل دمار المدينة أهمل السكان العلامات الدالة على قرب الانفجار, فلم يعبؤوا بالهزات الخفيفة وكذلك القوية ولا ببعض السحب البيضاء التي تتكون فوق فوهة البركان. ولم يتعظ السكان من الزلزال الذى خرب مدينتهم قبل ذلك ب 17 سنة، ولم يستجيبوا لدعاء الامبراطور الرومانى نيرون لهم بترك المدينة؛ ولعل ذلك يرجع إلى أنهم رؤوا من ذلك البركان خيرا كثيرا.فالتربة الغنية بالمعادن التي جعلت زراعتهم مثمرة مصدرها ذلك البركان ،ومياه الأمطار التي كانت ترويهم وتسقى زروعهم كانت بسبب وجود ذلك الجبل البركانى. كانت هناك عدة علامات على ثوران البركان قبل الانفجار بأيام حدثت عدة هزات أرضية جفت بعدها الآبار وتوقفت العيون المائية, وصارت الكلاب تنبح نباحا حزينا فيما صمتت الطيور.

لكن السكان تجاهلوها حتى أتاهم حتفهم ضحى وهم منشغلون بالتجارة واللهو. وعند منتصف النهار من يوم 24 أغسطس 79 سمع السكان تلك الضجة الكبيرة وإنفلقت الصخور واللهب والدخان والرماد والغبار والاتربة في عمود متجهة صوب السماء لتسقط بعدها بنصف ساعة على رؤوس السكان. تمكن بعض منهم من النجاة هربا إلى الميناء وإختبأ آخرون في المنازل والمبانى فتحولوا بعدها إلى جثث متحجرة عثر منها على حوالي 2,000 جثة ;وكثير منهم سحق تحت الصخور المتساقطة التي أسقطت أسقف المبانى. وبعدها بساعات وصلت الحمم الملتهبة الزاحفة على الأرض إلى المدينة فأنهت كل أشكال ومظاهر الحياة فيها. ودفنت المدينة تحت ثلاثة أمتار من الحمم والاتربة والغبار.

 

Publié dans Histoire | Laisser un commentaire

الارض

تأتي الأرض  في الترتيب الثالث من حيث بُعدها عن الشمس، وتعتبر أكبر الكواكب الأرضية في النظام الشمسي، وذلك من حيث قطرها وكتلتها وكثافتها.ويطلق على هذا الكوكب أيضًا اسم العالم واليابس. تعتبر الأرض مسكنًا لملايين الفصائل من المخلوقات بما فيها الإنسان؛ حيث إنها المكان الوحيد المعروف بوجود حياة عليه في الكون.جدير بالذكر أن هذا الكوكب قد تكون منذ 4.54 بليون سنة،  وقد ظهرت الحياة على سطحه في غضون بلايين السنين بعد ذلك.ومنذ ذلك الحين، أدى الغلاف الحيوي للأرض إلى تغير الغلاف الجوي والظروف غير الحيوية الأخرى الموجودة على الكوكب، مما سمح بتكاثر الكائنات التي تعيش فقط في ظل وجود الأوكسجين وتكون طبقة الأوزون، والتي تعمل مع المجال المغناطيسي للأرض على حجب الإشعاعات الضارة، مما يسمح بوجود حياة على سطح الأرض. وقد أدت الخصائص الفيزيائية للأرض، بالإضافة إلى تاريخها الجيولوجي والمدار الفلكي التي تدور فيه إلى استمرار الحياة عليها خلال هذه الفترة.هذا ومن المتوقع أن تستمر الحياة على الأرض لمدة 1.2 بليون عام آخر، يقضي بعدها ضوء الشمس المتزايد على الغلاف الحيوي للأرض. ينقسم السطح الخارجي للأرض إلى عدة أجزاء صلبة أو ما يسمى بالألواح التكتونية التي ظهرت تدريجيًا على سطح الأرض على مدى ملايين السنين. هذا ويتكون 71 % من سطح الأرض من المحيطات المالحة، بينما يتكون الجزء الباقي من القارات والجزر، والمياه الضرورية للحياة بجميع أشكالها. ومن المعروف أنه لا توجد حياة على سطح أي كوكب من الكواكب الأخرى.وعلى الرغم من ذلك، يؤكد البعض أنه كانت هناك حياة فيما مضى على سطح المريخ، وأنها لا تزال تظهر هناك حتى اليوم. انظر  يظل باطن الأرض نشطًا، حيث يحتوي على طبقة وسطى سميكة من الوشاح الأرضي الذي يكون صلبًا نسبيًا ولب خارجي سائل يعمل على توليد المجال المغناطيسي ولب داخلي صلب. بالإضافة إلى ذلك، فإن كوكب الأرض يتفاعل مع الكواكب الموجودة في الفضاء الخارجي بما فيها الشمس والقمر. وفي الوقت الحاضر، تدور الأرض حول الشمس مرة كل 366.26 يوم، وذلك أثناء دورانها حول محورها.ويطلق على هذه الفترة من الوقت السنة الفلكية التي تعادل 365.26 يوم شمسي. هذا ويميل محول دوران الأرض بمقدار 23.4 درجة عن تعامده على مستواه المداري، مما ينتج عنه تنوع الفصول على سطح الكوكب بما يعادل سنة مدارية واحدة (تساوي 365.24 يوم شمسي. ويعتبر التابع الطبيعي الوحيد للأرض هو القمر الذي بدأ في الدوران حولها منذ 4.53 بليون عام. ويترتب على دوران القمر حول الأرض: المد الذي يحدث في المسطحات المائية والحفاظ على ثبات ميل محور الأرض والبطء التدريجي لدوران الأرض.ومنذ ما يقرب من 4.1 و3.8 بليون عام تقريبًا تأثر سطح الأرض بالكويكبات التي سقطت عليه مما أدى إلى تغيرات ملموسة في البيئة الموجودة على سطح الأرض. هذا وتعتبر الموارد المعدنية لكوكب الأرض والموارد الموجودة في نطاق الغلاف الحيوي من المصادر المساهمة في توزيع السكان على الأرض.ويتركز سكان الأرض في حوالي 200 دولة تتمتع كل منها بسيادة مستقلة لأراضيها، وتتفاعل هذه الدول مع بعضها البعض من خلال العلاقات الدبلوماسية والسياحة والتجارة والعلاقات العسكرية.وهناك العديد من وجهات النظر التي تبنتها الثقافات البشرية المختلفة عن كوكب الأرض، من بينها تقديس الأرض إلى حد العبودية والاعتقاد بأن الأرض مسطحة والمنظور الحديث للعالم على أنه عبارة عن بيئة متكاملة تحتاج إلى الحفاظ عليها.

 

Publié dans Histoire | Laisser un commentaire

ماري أنطوانيت

ماري أنطوانيت ملكة فرنساوزوجة الملك لويس السادس عشرووالدة الأمير الصغير لويس السابع عشر والأميرة ماريا تريز، تنسب لها المقولة المشهورة « إذا لم يكن هناك خبزاً للفقراء.. دعهم يأكلون كعك » رغم أنه لا يوجد دليل على ذلك والذي ذكر هذه العبارة جان جاك روسو في كتابه الاعتراف ولم يذكر اسم النبيلة التي قالتها. عموما تبدوا هذه حكاية واهية منتشرة بين العامة.

ولدت في النمسا ومن مواليد برج العقرب، ثم انتقلت إلى فرنسا لتتزوج، وهي أصغر أبناء الملكة تيريزا ملكة النمسا.

تزوجت الملكة ماري أنطوانيت من الملك لويس السادس عشر وهي في الرابعة عشر من عمرها وكان هو في الخامسة عشرة من عمره.

أعدمت أنطوانيت في 16 أكتوبر 1793 م، بعد أن اقتيدت بعربة مكشوفة دارت بها في شوارع باريس حيث

رماها الغوغائيين بالأوساخ وكل مايقع تحت يدهم، وقصوا شعرها الطويل ثم وضعوا رأسها الصغير في المكان المخصص في المقصلة (الجيلوتين) وهوت السكين الحادة فأطاحت برأسها في السلة الجانبية. ساعد طيشها وتآمرها على إضعاف الملكية وأسهم في بدء الثورة.

كانت الملكة الصغيرة جميلة وذكية ومتهورة، وقد ملَّت الشكليات الرسمية لحياة البلاط، لذا اتجهت إلى الترويح عن نفسها بالملذّات، مثل: الحفلات الفاخرة والتمثيليات المسرحية وسباق الخيول والمقامرة. كان ينقص ماري التعليم الجيد، ولم تكن تعطي الأمور الجادة إلا القليل من الاهتمام، ولم تتردد في عزل وزراء فرنسا القادرين الذين هددت جهودهم ـ لخفض النفقات الملكية ـ ملذاتها. وقد أعطاها الملك لويس السادس عشر قصر بوتي تريانو، حيث كانت الملكة وأصدقاؤها يقومون بالترويح عن أنفسهم.

أصبحت ماري مكروهة جدًا، وقد تم تأنيبها على فساد البلاط الفرنسي، حيث كانت تسرف في إغداق الأموال على محاسيب البلاط، ولم تعط أي اهتمام للأزمة المالية بفرنسا. وقد رويت القصص الكاذبة والسيئة عنها، إلى حد أن أثيرت الشائعات على أنها كانت جاسوسة لحساب النمسا. أصابت المآسي ماري مرتين في عام 1789م، حيث توفي ابنها الأكبر وبدأت الثورة الفرنسية، وقد فقد زوجها ـ الضعيف الإرادة ـ حكمه للبلاد تدريجيًا، ولكن ماري واجهت المخاطر بشجاعة، وحاولت أن تقوّي من إرادة الملك لويس، ولكنها زادت من غضب الشعب بسبب معارضتها العنيدة للتغييرات الثورية.

قام الملك ـ الذي كان يعمل بنصيحة ماري أنطوانيت ـ بحشد الجنود حول فرساي مرتين في عام 1789م، ولكن أعقب المرتين العنف، وأصبحت السلطة الملكية أضعف، حيث أنه في المرة الثانية ـ في أوائل أكتوبر 1789م ـ اتجهت الجماهير الباريسية الجائعة البائسة في مسيرة إلى فرساي وأجبرت العائلة الملكية على الانتقال إلى قصر تويلري بباريس. ومنذ ذلك الحين أصبح لويس وماري سجينين بالفعل.

وكان بإمكانهما أن يكونا الحاكمين القادرين على لم شمل الأمة، من أجل دعم الملكية الدستورية، مثلما حدث في إنجلترا، لكنهما لم يتبعا نصيحة رجال الدولة المعتدلين مثل الكونت دي ميرابو. وبدلاً من ذلك، تآمرت ماري أنطوانيت للحصول على المساعدة العسكرية من حكام أوروبا خاصة من أخيها ليوبولد الثاني ملك النمسا، ورفضت أن تعطي أية امتيازات مطلقًا للثوار.ويؤكدالباحث جمال الدين فالح الكيلاني ان ملكة فرنسا ماري انطوانيت كانت ذات شخصية كاريزمية وهي الحاكمة الفعلية للدولة لان لويس السادس عشر كان ضعيف الشخصية متردد غير متوازن مما فسح المجال لماري انطوانيت للتسد وتكون صاحبة الكلمة العليا في فرنسا قبل الثورة الفرنسية في 14تموز1789م ولكنها كانت بعيدة عن الشارع الفرنسي وهمومه حيث ان الفرنسيين يتضورون جوعا لقلة الخبز وهي تقول لهم اذا لم تجدو الخبز فكلو الكيك كانت قدحكمت على نفسها بلاعدام السياسي قبل أن تعدمها الثورة لتصرفاتها المعروفة لاهم لها سوى الترف والسلطة والفخر بقوميتها الالمانية وباسرتها النمساوية الملكية وهكذا كانت اسطورة ماري انطوانيت وستبقى المراة التي ضيعت ملكا لاجل الترف والاناقة وجبروت التعالي عن الناس

أقنعت ماري أنطوانيت ـ أخيرًا ـ لويس بالفرار من باريس في 20 يونيو 1791م، وقد خرجت العائلة الملكية متنكرة في عربة متجهة للحدود الشرقية لفرنسا، ولكن أحد الوطنيين المتيقظين تعرف على الملك من صورته المطبوعة على العملة الورقية، وتم إيقاف الملك والملكة في فاران وأعيدا تحت الحراسة إلى باريس. وأدى هروب لويس وماري إلى زيادة فقدان ثقة الشعب بهما، ولكن لويس وعد بأن يقبل دستورًا جديدًا أدى إلى الحد من سلطاته.

كانت ماري تعمل للحصول على المساعدة من الخارج، وحينما بدأت الحرب مع النمسا وبروسيا في عام 1792م، اتهمت بافشاء أسرارًا عسكرية إلى الأعداء. وارتاب الشعب وأيقن أنها مذنبة بسبب تلك الخيانة. وفي 10 أغسطس 1792م زج الشعب بحكامه في السجن، حيث أوقف الملك عن تولي أمور مُلكه.

والحقيقة ان تصرف الملك جعله يخسر مودة شعبه وعاطفة الشارع ففقد المصداقية وتصدعت هيبته. وفي 10 أغسطس 1792 قامت المظاهرات العنيفة وطالبت بخلعه وساقت به وبالعائلة وبولي العهد ابنه الطفل لويس السابع عشر إلى سجن « المعبد » Temple وتولت جبهة  » الكونفنسيون « La Convention محاكمته.

وحكمت عليه بقطع الرأس ونفذ الحكم في 21 يناير 1793 في ساحة الكونكورد وفي 17 أكتوبر من ذات السنة قطع رأس الملكة وكان عمرها 38 سنة وقد تميزت بالشجاعة والنبل والعنفوان أثناء المحاكمة عند لحظة الإعدام! وبقي ولي العهد الطفل وحيدًا في السجن ثم مات بعد فترة متأثرًا بمرضه.

وبذلك انتهى عصر الملكية.و يوجد مسلسل للأطفال يدعى الليدي اوسكار يتضمن قصة ماري انطوانيت وعلاقتها مع عشيقها فيرسن حيث كانت مستهترة وتحب التسلية ولم تكن تهتم لمصالح مملكتها

Publié dans Histoire | Laisser un commentaire

Mohan

Mohan (मोहन) is a common male Hindu name derived from Sanskrit meaning « delightful », « charming », or « attractive ».

Publié dans Histoire | Laisser un commentaire